المقالات

هل سينجح مشروعك أم لا؟

يتبادر في ذهن أصحاب أفكار التساؤل التالي :

"أنا فكرت في مشروع بس ما أدري ينجح أو لا ؟"

الجواب هو : ان لكل مشروع هناك أهداف ، هي في الأساس نفس أهداف اي منظمة ، فهدف أي منظمة هو ( إشباع حاجات او تلبية رغبات ) مختلف أصحاب المصالح فيها.

فأصحاب الحصص والمستمثرين وحملة الأسهم هدفهم الحصول على الربح ، والموظف هدفه الحصول على الحوافز المادية والمعنوية ، والزبائن هدفهم الحصول على (سلع وخدمات) ذات جودة عالية وبأسعار معقولة ، والمورد هدفه ضمان التوريد للمنظمة وبأسعار تحقق الربح وهكذا.

ولكن المشاريع التجارية لها خصائص تميزها عن المنظمة والوظيفة ، إذ أن كل المشاريع مهما اختلفت طبيعتها او حجمها او عمرها او رأس مالها فإنها تشترك جميعاً بتحقيق ثلاثة أهداف :

١/ الوقت

 ٢/ التكلفة

 ٣/ المواصفات، وذلك بهدف إرضاء الزبون.

فأي مشروع لابد أن يكون له عمر زمني محدد وإنهاؤه في الوقت المطلوب دون تأخير ، هذا يعتبر أحد أهم الأهداف الرئيسية لإدارة المشروع ، كما أن الكلفة هي أحد الأهداف الحرجة للمشروع لأن إرتفاع الكلفة عن ما خطط له يجعل المشروع خاسراً ، إضافة لأهمية المواصفات والخصائص.

حسنا، اذا كان لديك فكرة مشروع ، هل تستطيع تقييم فكرة مشروعك سينجح أو لا؟

الجواب هو : نعم.

فالتقييم المبدئي يكون بحل ٣ إستفسارات:

هل مشروعك يحل مشكلة ؟

أو يسد حاجة ؟

أو يشبع رغبة ؟

ثم إسأل نفسك أسئلة للتأكد من نجاح مشروعك :

ماهي المشاكل التي ستحلها في مشروعك ؟

ماهي الحاجات التي ستسدها ؟

ماهي الرغبات التي ستشبعها ؟

ثم فصل هذه الأسئلة :

هل الحل المفترض في منتجك هو حل دائم للسوق ؟

هل يمكن حصول المنافسين على هذا الحل والتفوق عليك ؟

هل الحاجات التي يرغب بها العميل موجودة في منتجات بديلة عن منتجك ؟

وتذكر هنا ان العميل دائما يرغب بالكفاءة والجودة العالية وبأقل سعر ممكن، بالاضافة للشعور بالاهتمام والتقدير والاحترام.

هل الرغبات مغرية للعميل بحيث تجعله يدفع المبلغ الذي تريده انت؟

هل هذه الرغبات مناسبة للشريحة المستهدفة في مشروعك؟

 

هذه الأسئلة تعزز من قدرتك على الحكم المبدئي على نجاح فكرتك، وتجعلك قادرا على تصور المشكلات المتوقعة، وبالاضافة لما سبق فيجب الاخذ في الاعتبار عوامل اخرى ، فالنجاح ليس مجرد اجوبة على بعض الاسئلة ، ولكن ما سبق قد يكون مساعدا للنجاح بعد توفيق الله عز وجل.

 

ونسأل الله التوفيق والعون للجميع،،